سه شنبه 21 آذر 1396

مجله اینترنتی فهادان

جدیدترین مطالب

جستجوگر پیشرفته سایت





تبلیغات ویژه

سایت اسکینک دات آی آر

بازار فهادان


آخرين ارسال هاي تالار گفتمان

loading...
عنوان پاسخ بازدید توسط
0 1 sitecup1
0 1 azadstyle
0 5 sitecup1
0 4 sitecup1
0 12 azadstyle
0 12 sitecup1
0 13 sitecup1
0 13 azadstyle
0 12 sitecup1
0 17 azadstyle
0 18 sitecup1
0 17 sitecup1
0 21 sitecup1
0 19 azadstyle
0 240 fns4565
0 28 fns4565
0 27 fns4565
0 28 fns4565
0 28 fns4565
0 27 fns4565


 

  • [الثاني ممّا یجب فیه الخمس - المَعدِن]:

قوله: «الثاني: المعادِنُ([1]) سَواءٌ کانت مُنطبـِعةً([2]) کالذَّهَب و الفِضّة و الرَّصاص([3])أو غیرَ مُنطبـِعةٍ کالیاقوت و الزَّبَرجد و الکـُحل؛ أو مایعةً کالقیر و النفط([4]) و الکبریت([5])»

بلاخِلافٍ فی وجوب الخمس فیها؛ بل علیه الإجماعُ فی صریح «التّذکرة» و «المُنتهَی» (للعلّامة قدّس‌َ سِرّه) و «الإنتصار» (للمُرتَضَی قدّس سرّه) و «الکِفایة» (للسَّبزَواري قدّس سرّه)([6]) و «المفاتیح» (للقاساني)([7]) کما عن «الغـُنیَة» (لابن زُهرة  قدّس سرّه)([8]) و «الخِلاف» (للشّیخ قدّس سرّه)([9])وَ غیرِها.

و النـّـُصوصُ به (أی: بوجوب الخمس فی المعادن) مع ذلک (أی: مع کونه مُجمَعاً علیه)، مُستَفیضةٌ (قریبة من التّواتر):([10])

کصحیحة محمد بن مسلم عن الباقر علیه‌السلام: قال: سألتُهُ عَن مَعادِنِ الذَّهَبِ و الفِضَّةِ و الصُّفرِ و الحَدیدِ و الرَّصاصِ؛ فقالَ  علیه‌السلام: (عَلَیهَا الخُمسُ جَمیعاً) ([11])

و صَحیحةِ الحَلَبيّ عن الصّادق علیه‌السلام:

[قال: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ  علیه‌السلام] عَنِ الْعَنْبَرِ وَ غَوْصِ اللُّؤْلُؤِ؛ فَقَالَ علیه‌السلام: (عَلَيهِ الْخُمُسُ)

قَالَ: وَ سَأَلْتُهُ عَنِ الْكَنْزِ كَمْ فِيهِ؟ قَالَ علیه‌السلام: (الْخُمُسُ)

وَ عَنِ الْمَعَادِنِ كَمْ فِيهَا؟ قَالَ علیه‌السلام: (الْخُمُسُ)

وَ عَنِ الرَّصَاصِ وَ الصُّفْرِ وَ الْحَدِيدِ وَ مَا كَانَ مِنَ الْمَعَادِنِ كَمْ فِيهَا؟ قَالَ علیه‌السلام:

(يُؤْخَذُ مِنْهَا([12]) كَمَا يُؤْخَذُ مِنْ مَعَادِنِ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّةِ.) ([13])

و صَحیحَةِ مُحَمّد بنِ مُسلِمٍ عَنِ الباقرِ علیه‌السلام:

سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ علیه‌السلام عَنِ الْمَلَّاحَةِ. فَقَالَ علیه‌السلام: (وَ مَا الْمَلَّاحَةُ؟) فَقـُلتُ: أَرْضٌ سَبِخَةٌ مَالِحَةٌ يَجْتَمِعُ فِيهَا الْمَاءُ فَيَصِيرُ مِلْحاً. فَقَالَ علیه‌السلام: (هَذَا الْمَعْدِنُ فِيهِ الْخُمُسُ). فَقُلْتُ: وَ الْكِبْرِيتُ وَ النِّفْطُ يَخْرُجُ مِنَ الْأَرْضِ؟ قَالَ: فَقَالَ علیه‌السلام: (هَذَا وَ أَشْبَاهُهُ فِيهِ الْخُمُسُ.) ([14]) ...

پانوشت:


[1]- المَعْدِن: مكان كلِّ شي‏ءٍ، أصلـُهُ و مُبتدَؤه... (العین). و مَركِزُ شَي‏ءٍ: مَعْدِنُه‏... (مجمع البحرَین).

[2]- أی: قابلة للطبع و الشَّکل الجدید، بالضّرب و الذّوب و أمثالِهِما.

[3]- قالَ أبو نصرٍ الفراهي في «نِصاب الصِّبیان» نظماً بالفارسیّة:

«ذَهَب» زر است و«حدید» آهن و«رَصاص» ارزیز (= قلع)

«لُجَین» سیم (= نقره) و «زُجاج» آبگینه (= شیشه)، «مَعدِن» کان

«نُحاس» و «صُفر»: مس و روی، «آنُک» است سُرُب

«حُلِیّ» است زیور و «غالي» گران، «رَخیص» ارزان

[4]- النِّفْطُ و النَّفْطُ: دُهْنٌ، و الكسر أَفصَحُ. (لسان العرب).

[5]- الكِبْريتُ: مِن الحِجارة، المُوقـَـدُ بها (لسان العرب). (و بالفارسیّة: گوگرد).

[6]- قال الفاضل محمدباقر السبزواري قدّس سرّه (المُتوَفـَّی: 1090ق) في کِفایة الأحکام (أو: كفاية المعتقد، أو: کِفایة المقتصد، أو: کِفایة الفقه (1/208) و هو تتمیمٌ لکتابهِ الآخر: ذخیرة المعاد):

«اختلف الأصحاب في اعتبار النصاب (في خمس المعادن)، فذهب جماعة كثيرة من الأصحاب إلى عدم اعتبار النصاب، حتّى نقل ابنُ إدريسَ قدّس سرّه إجماعَ الأصحاب عليه» (السَّرائر، 1/488و489).

- و قال أیضاً في ذخیرة المعاد في شرح الإرشاد (2/478):

«قال الشيخ قدّس سرّه في "الخِلاف": يجب(الخمس) في المعادن و لا یُراعَی فیها النِّصابُ ... و هو قولُ... ابن إدريسَ قدّس سرّه فإنّه قال: «إجماعُهم منعقدٌ على وجوب إخراج الخمس من المعادن جميعاً، على اختلاف أجناسها، قليلاً كان المَعدِنُ أو كثيراً، ذهباً كان أو فِضّةً، من غير اعتبار مقدارٍ؛ و هذا إجماع منهم بغير خِلافٍ...» (السّرائر، ذلک المکان المذکور آنِفاً). (سج)

[7]- مفاتيح الشرائع، لمحمد محسن بن شاه مرتضی القاسانی (المتوفـَّی: 1091ق)، 1/223.

[8]- غُنيَة النـَّزُوعِ إلى عِلمَي الأصولِ و الفروع، لابن زُهرَةَ  قدّس سرّه (المتوفـَّی: 585ق)، ص129.

[9]- قال أفقه الفقهاء شیخ الطّائفة الطّوسي قدّس سرّه فی کتابه "الخِلاف" (الطبع الحدیث: 2/116و117 - و هو أتقنُ الکتب الإجماعیّة اعتباراً، لِامکان تحصیل الإجماع الحقیقيّ له في عصره، لإشرافه علی أقوال فقهاء ذلک العهد، فإنّ مُعظـَمَهُم کانوا من تلامذته أو نـُدَمائه قدّس سرّهم) - في [ما يجب فيه الخمس] المسألة 138 [وجوب الخمس في المعادن كلّها]:

«المعادن كلها يجب فيها الخمس؛ من الذهب، و الفضة، و الحديد، و الصّـُفر (النـّـُحاس الأصفر الجیّد؛ و أیضاً: الزِّنْك أو الخارَصِين أو التـّـُوتِياء، أو: "رُوی" بالفارسیة)، و النـّـُحاس، و الرَّصاص و نحوها، مما يَنطبع و ممّا لا يَنطبع كالياقوت، و الزَّبَرجَد، و الفيروزج و نحوها؛ و كذلك القير، و الموميا، و الملح، و الزُّجاج و غيره... (إلی أن قالَ) ... دليلنا: "إجماع الفرقة" و أخبارُهم، و أيضاً قوله تعالى «وَ اعْلَمُوا أَنَّمٰا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْ‌ءٍ فَأَنَّ لِلّٰهِ خُمُسَهُ» (الأنفال: 41) و هذه الأشياءُ كلـّـُها ممّا غـَنِمَهُ الإنسانُ».

[10]- تَفَاوَضَ الْقَوْمُ الْحَدِيثَ: أَخَذُوا فِيه‏... و اسْتَفَاضَ الْحَدِيثُ: شَاعَ؛ فَهُوَ مُسْتَفِيضٌ، اسْمُ فَاعِلٍ؛ وَ يَتَعَدَّى بِالْحَرْفِ فَيُقَالُ اسْتَفَاضَ النَّاسُ فِيهِ وَ بِه‏... (المصباح المنیر، للفیّومي).

[11]- الوسائل: الحدیث1 من الباب3 من أبواب ما یجب فیه الخمس؛ الكافي: 1/544- ح8؛ و قدّم الحديدَ و الرَّصاصَ على الصُّفر و ترَكَ لفظ "جميعاً".

[12]- أی: یُؤخذ منها الخمسُ کمعدن الذّهب و الفِضّة، مِن دون فرقٍ. (سج)

[13]- الوسائل: الحدیث2 من الباب3 من أبواب ما یجب فیه الخمس. و تمام الحدیث فی التهذیب: 4/122 – الحدیث3 من باب الخمس و الغنائم. و فی التهذیب: "ما کان بالمعادن" بدَلَ "ما کان من المعادن" فی الکافي و الفقیه.

[14]- الوسائل: الحدیث4 من الباب3 من أبواب ما یجب فیه الخمس.